أخبار عاجلة
MENINX FM
الكتاب الاسود:  » المرزوقي يفقع الدمالة »

الكتاب الاسود:  » المرزوقي يفقع الدمالة »


ارهقتنا نقابة الصحفيين بكلامهم عن التحضير للقائمة السوداء لنظرائهم المتعاونين مع نظام بن علي من ممجدين و من البوليس السياسي، و طال انتظارنا لنتيجة النضال المزعوم لأعضاء هاته النقابة و على رأسهم رئيستها نجيبة الحمروني، لكن يا خيبة المسعى ، لقد صمتت نقابة الصحفيين عن مدعي الثورية اصحاب الذقون التجمعية و اصحاب « البنادير » و « الطبول » و « المزامير » و الذين خربوا البلاد و يريدون السيطرة على عقول العباد التي القتهم في القمامة ، لكن وقاحتهم و « رخسهم » جعلهم يعربدون و يفعلون ن ما يشاؤون امام صمت الحكومتين اللتان ضنناهما ثوريتان و يا خيبة المسعى….

كانت الرابطة الوطنية لحماية الثورة من اول من طالب بالكشف عن القائمة السوداء للأعلام و كان ذلك من خلال فعاليات « اعتصام الاحرار لتطهير اعلام العار » و دخولها في حرب مباشرة مع الاعلام الفاسد و منظريه و مموليه ليشن عليها بعد ذلك حملة اعلامية نكراء شوهت فيها و اتهم ثوارها بالمجرمين و اصحاب السوابق العدلية لتصل الى اتهامها بالإرهاب و الدعوة للعنف.

ظن ايتام ليلى و « لحاسة » بن علي ان الثورة رفعت رايتها البيضاء بعد كل المخططات و المؤامرات التي حاكوها اسيادهم وز نفذوها عملائهم للقضاء عليها نهائيا ، لكن هيهات ما دام رائحة دماء الشهداء مازالت تملئ بيوت التونسيين و صوت نويح الامهات و الام الجرحى تصدع اذن الاحرار.

ظن ايتام التجمع و مرتزقة كمال لطيف ان الابواب و النوافذ مفتوحة لهم على مصرعيها ليفعلوا في البلاد و العباد ما يشاؤون، لكن هيهات مادام هناك مناضلا اسمه المنصف المرزوقي ، « الطرطور » كما يسمونه اعداء الثورة و لكنهم هم « الطراطير » بعد ان فقع دمالة فضائحهم و « تلحيسهم » و « تبنديرهم » و « تطبيلهم » و « شطحانهم » كالجواري لسيدهم المخلوع و سيدتهم الأولى « الحجامة » ليلى الطرابلسي.

فقعت الدمالة ، لتخرج بقيح اسود في كتاب اسود في يوم اسود عليهم لا مثيل له، لتاتي قائمات بألاف الكليميترات بأسماء « اللحاسة » و « القوادة » و المرتزقة باللام و قوت الشعب لتريق مضاجعهم و توقظهم من حلم هزيمة الثورة ، لتصبح حياتهم كابوس و خوفا لتصل حالتهم لمرحلة صعبة مثل الصرع و الهياجان و في بعض الاحيان الغثيان.

الشعب الحر سيواصل ثورته ضد ايتام الاستعمار و ايتام بورقيبة و ايتام بن علي و ايتام الفكر الشيوعي عدو الهوية الشعب و دينه و سنضعهم جميعا في دار الايتام « مع اطفال بورقيبة » بل سنضعهم في دور « مجهولي النسب » لانهم هم اطفال غير « شرعيون ».

نقول لك يا سيادة الرئيس  » و هذا الكلام ليس بتلحيس و لكن من جانب ثوري » واصل المسار و لا تترك لهم فاصل ليستعيدوا فيه انفاسهم « اضرب الحديد و هو سخون توه يصواب » و لان المثل يقول « ذيل الكلب عمرو ما يصواب » فانت على صواب انت حققت المأمول بالكتاب الاسود حين هاج « القوادون » و اصيبوا بالجنون و لا عقاب لهم اصعب من عقاب نشر ملابسهم الداخلية الملطخة …..

تحيا الثورة المجد للشهداء و عاشت تونس حرة مستقلة.

بقلم صابر الفايز

MENINX FM

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

Vous pouvez utiliser ces balises et attributs HTML : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>